موسيقى


الأقسام

الصحة

وزير سوداني: النظام السابق وراء انخفاض قيمة "الجنيه"

نازك شمام / الأناضول

اتهم وزير المالية السوداني، إبراهيم البدوي، الخميس، عناصر من "الثورة المضادة" بشراء كميات كبيرة من العملات الأجنبية من الأسواق الموازية للعملات، بما يساهم في تصاعد أسعارها مقابل "الجنيه".

وقال الوزير السوداني في تصريحات صحفية تابعتها مراسلة الأناضول، إن "الحكومة ترصد هذه الظاهرة وسيتم التعامل معها".

ويشهد الجنيه السوداني هبوطا مستمرا أمام الدولار، وبلغ سعر شراء الدولار في تداولات الأسواق الموازية للعملات الخميس، 80 جنيها بينما بلغ سعر البيع 77 جنيها.

واعتبر البدوي، أن من أهم أسباب انخفاض قيمة العملة الوطنية، "لجوء النظام السابق لشراء الذهب عبر موارد غير حقيقية لتأمين شراء السلع الاستراتيجية".

وأشار أن هذا المسلك "يؤدي الى إشعال معدلات التضخم، وإضعاف قيمة العملة الوطنية بشكل مستمر ومتسارع".

وكشف البدوي عن سعي بلاده للحصول على دعم مباشر للموازنة القادمة، أو قرض ميسر، من أجل توفير السلع الاستراتيجية وإغلاق هذه القناة التي تتسبب في انخفاض قيمة الجنيه.

ويعاني السودان من أزمات معيشية مستمرة، تمثلت في شح السلع الاستراتيجية وارتفاع أسعار صرف الجنيه أمام الدولار، وندرة في السيولة بالأسواق السودانية.

في سياق آخر، أعلن الوزير السوداني أن موازنة بلاده، العام المقبل، ستعمل على مراجعة وتعديل منظومة الأجور للعاملين بالدولة، في ظل الضعف الكبير الذي أصاب القوة الشرائية نتيجة لارتفاع معدلات التضخم.

وحكومة عبد الله حمدوك الحالية في السودان، هي أول حكومة منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019)، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

comments powered by Disqus
 
Layout
Version
Backgrounds                        
Headings Font
Content Font